الخميس، 3 مارس 2016

هـ ـل تسمعـ ـين !!





هل تسمعين !!
صوتَ السنابلِ تشتكي للريح 
من غدرِ السنين 
وغناؤها المبحوحُ يلفظُ بالأنين 
وشحوبُكِ الشفقيُّ كالأمطار 
يسقيها دموعَاً من سراب 
فيقتلُها الحنين
كانت هُنا !!
تنمو زهورُ الياسمين ..
لكنَّ فصلَ الحبِ مرَّ بِقرْبِها
فمضت معه !!
وبقيتِ أنتِ مع السنابل
تشكو إليكِ فتسمعين ..
ودونَ وعيٍ 
تدمعين ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق