الجمعة، 18 مارس 2016

أطفـ ـئ شمـوعَكَ يا طـ ــريق ..




أطفئ شموعَكَ يا طريق 
فهُنا نهايةُ رِحلتي
ونهايةُ الحُلُمِ الغريق 
ونهايةُ الأملِ الذي 
بالأمسِ كنتُ لهُ صديق 
سأعودُ أدراجي ومِنْ 
أُفُقي
سأنتزعُ الشهيق 
أطفئ شُموعكَ إنني 
ما عدتُّ ألمحُ في المدى 
شيئاً يدلُّ على البريق 
سأعودُ من حيثُ ابتدأت
وأتوهُ في وطنِ الرمال 
وأحنُّ للماضي الطليق 
ويظلُّ نصفي عالقاً 
ما بين رملكَ والهوى
وأعودُ بالنصفِ الطليق 
وأقصُّ للأصحابِ عن 
حُلُمي الذي أهديتهُ 
قلبي 
فكنتَ لهُ طريق. ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق