الاثنين، 11 نوفمبر، 2013

غــبــ ــاء ..





اليأسُ في وطني غباء ..
فاليائسونَ همُ الذينَ تفاءلوا ،،
فغدا تفاؤلهم هباء ..
حذَّرْتُهم ..
لا تفتحوا بابَ التفاؤل ،،
خلفَ هذا البابِ يختبئُ الوباء ..
لم يأبهوا !!
قالوا سنفتحُ كل بابٍ منهُ ينبلجُ الضياء ..
كي نرى في النورِ أحلامَ الكرامةِ والإباء ..
تلك رغبتهم وما لي حيلةٌ غيرُ البكاء ..
افتحوا بابَ التفاؤل ..
كي يحلَّ النورُ بين بيوتكم يا أقرباء ..
سارعَ الأحبابُ نحوَ الباب ..
فانفتحت خطوطُ اليأس ..
وانقطعت خطوط الكهرباء .. 

إبــ ـــاء ..




هل تسألونَ متى يموتُ الحرُّ في كفَنِ الندم ؟
أم تسألونَ متى يصيرُ الحقُّ في الدنيا عَدَم ؟ّ
صرَخَ السجينُ فأرهبَ السجَّانَ واضطرَبَ الحكَم ..
فأجابَ كل تساؤلٍ، أعيا البصائرَ واصطدَم ..

"لن تخنقوا قَدَري بِأغلالٍ ،
وأسواطٍ ، و دم ..
لن تهدِموا عرشي ،
وفي قلبي يقينٌ مانْهدَم ..
فأنا بِهذا السجنِ سُلطانٌ ،
وأنتم لي خَدَم .."