السبت، 24 يناير، 2015

جـ ــريمه ...



على وشكِ الرحيلِ ولستَ تدري
متى ستعودُ يا صلبَ الشكيمه !

قضيتَ العمرَ مقداماً لشعبٍ
نسى للتو ذكراكَ القديمه .

متى ستعودُ ،
لا تدري ، ولكن !
سترحلُ تاركاً وطنَ النميمه 

ففي زمنِ الخيانةِ لستَ شيئاً 
سِوى بطلٍ ، بِلا ثمنٍ وقيمه .

فكل صنائعِ الأبطالِ صارت
بِلا ذلٍّ وإذعانٍ ..
جريمه .

أُفــ ــول ...



وهبَت لقارعةِ الطريقِ 
جمالَهَا وسطوعَها 

فالجوعُ مزَّقَ صبرَها 
والثلجُ جمَّدَ كوعَها 

راحت لقبرٍ في الخلا
تشكو إليهِ خضوعهَا 

وبكت عليهِ، فجمَّدَت
كُتَلُ الثلوجِ دموعهَا 

فتدحرجت أنفاسُها
تحكي بصمتٍ جوعهَا

نامت عليهِ، وأطفأت
ثغرُ السماءِ شموعَها 

دُفِنَت بجانبِ أمِّها
وطوى الترابُ ضلوعَها 

قبرانِ تحتَ ثراهِما
دفَن الزمانُ ربيعَهَا 

الجمعة، 16 يناير، 2015

قبل عامٍ كان طفلاً ..



قبل عامٍ كان طفلاً
كُلَّما قالوا سيكبر
إذ بهِ يزدادُ نحفاً 
إذ بهِ يخبو ويصغر
كان طفلاً ثم أضحى
نصف طفلٍ 
ليس أكثر
كان شيئاً ذات معنى 
صار شيئاً 
ليس يُذكر 
صار بسمِ الجوعِ شيئاً 
لا يُرى
إلا بمِجْهر
لم يعد للطفلِ وجهٌ
في دروبِ الحيِّ يظهَر 
قلت أين الطفلُ قالوا
ذاك طفلٌ ،
قد تبخَّر ..

الخميس، 8 يناير، 2015

نشـ ــور ...



سندفنُ أشلاءنا في الرماد 

ونحفرُ في الأرضِ قبراً كبيراً
كبيراً 
كبيراً 
بحجمِ البلاد
ليغدو ملاذاً أخيراً لشعبٍ
لهُ الموتُ ، 
ماءٌ ، طعامٌ ، وزاد .
سنحفرُ في الأرضِ قبراً وسيعاً
يموتُ بهِ الموتُ موتاً شنيعاً
ويحيا بهِ الشعبُ من دونِ موتٍ
ومن دونِ شيءٍ يُسمى ( فساد ) 
ويبقى الرئيسُ وأهل الرئيسِ
وأحفاد لوطٍ ، ثمودٍ ، وعاد 
وأذنابُ آلِ سلولٍ وزايد
وفئران كسرى وأحمد نجاد
ينالون في الأرضِ ما يشتهونه
من الموت
والكيدِ 
والاضطهاد ..