الجمعة، 26 أغسطس، 2011

إبحارٌ على شاطئ ِمُلهمتي ...





       لن ترْعوي سُفُنُ القصائدِ عنْ فَمِـي       
  مـــا دامَ طيفكِ كالمنـــارةِ في دَمِـي  

        فإذا رسوتُ على ضفافكِ أبحـرتْ        
سُفُنُ المشـاعرِ منْ شواطئِ مِرسمي

      وإذا انطفى حرفٌ بِثغري أشـرقتْ       
شمسٌ بصدري من هـواكِ المُـلْهِـم ِ

        وكأنَّ قلبكِ قد ترعرعَ في الدَّجـى        
قَمَراً، لِـ يغدو ماسـة ًفي مِنجمي

          فتربَّعي عــرشَ الغيـوم ِلِـ تسْكبي         
ماءَ الحياةِ على فهـارسِ مُعْـجمي

        فلقدْ زُرِعتُ على يديـكِ، وإنْ أتى        
يومُ القِـطاف، وهبْتُ قلبكِ بُرْعمي

        للشـوق ِكـأسٌ في شفــاهـكِ خـمـرهُ        
صُبِّي نبيـذكِ في كؤوسي وارتَمِـي

        وَدَعيْ زنـــودكِ في يديَّ رهـينـــة ً        
كيْ تفتديـها مـن قيـودكِ مِعْصَـمي

      وتلعثمي في الحــبِّ حتى لا يعـيْ         
غيريْ معـــاني بـوحــكِ المُتلعثـم ِ

        صُدِّي نُعاسكِ عن جفوني كيْ أرى        
مـالا يرى قلبي الحبـيسُ بِـ قمقمي

       فإذا عيْيتُ عنِ الحـديثِ، تبسَّمي       
حتّى يُحَـرِّرَ ثَغْـركِ الزاهي فَمِي

      حسبي بِـ قلبكِ نبضـةً إنْ لامسـتْ        
سَقَمي، غـدوتُ كأنَّني لمْ أسْـقُـم ِ

         كـ الشهد ِقلبـكِ من تذوَّقَ مـــاءهُ         
 سيظـلُّ رهْـنَ مـذاقهِ المُتبـلســم ِ

       فإذا عثرتِ على سـوايَ تذكَّـري       
أنّي وهبتــكِ كُـلَّ شـبر ٍفي دَمَـي

السبت، 6 أغسطس، 2011

الأكـ ـذوبـ ـة ...



             يـاربَّــةَ القبـــرِ الوثيـر تجمَّــلي       
فـغداً زفافـكِ بالرئيسِ المُصطلي

         مُدِّي ذراعكِ واحضنيهِ لكيْ يعيْ       
معنى الحياةِ بلا نصير ٍأو ولـَي

      هو عالقٌ في نارِ صدِّكِ فارحمي      
رجلاً، تفحَّمَ من صدودِ الأول ِ


      أغْــوتْهُ حسناءُ الدُّنـا يومـاً ولمْ       
يُــدركْ بأنَّ هـواكِ آخـرَ منـزل ِ

      قتــلَ الكــثيرَ لأجلــهـا مُتعــلِّلاً        
بِـ نهايــةِ الدنيــــا إذا لـمْ يقـتُـل ِ

     واليـومَ خـانتْ حُبَّهُ الدامـيْ ولم        
ترْحمْـهُ من نار ِالجوى المتغلغل ِ

      لو أنهــا نظرتْ إليهِ لـ راعهـــا        
حـــالُ الذيْ أغْوتهُ يومـاً بالحُلَي

       يا ربَّـةَ القبرِ استردِّي روحـهُ        
من شهوةِ المُـلْكِ التي لم تَذْبـل ِ

       يجتثُّـهُ مصلُ الضحى من دائهِ       
فـــيردُّهُ سهـمُ الدجـــى للأسفـل ِ

     أعيتْهُ ذاكرة الصبا، حتى غدا   
يرجو الشفاء على يديـكِ فـعجِّلي

          هذا مصـــيرُ العاشقـــين إذا نسوا          
أنَّ الهــــوى وهمٌ يجيءُ وينجـلي

  من كان كالجَبَلِ العصيِّ على الردى    
أضــحى رُكـــاماً في عيونِ العُـذَّل ِ

    أمضى الحياةَ يخيطُ أثوابَ العُلا        
فتحطَّـــمَ الخيـاطُ قبــــلَ المِـغزل ِ

    وتبعثرَتْ أسمـــاؤهُ الحُسْنـــى فلـم        
تُبق ِالجراحُ من الوصوفِ سِوى، علي



=-=-=-=-=
 


* سهم الدجى : سهام الليل وهيَ الدءعاء