الجمعة، 27 مايو، 2016

طـ ــيفُ اِمــ ــرأة ..






في عالمِيْ طيفُ امرأة ..
ورديَّةٌ كالحُلم 
ناعمةٌ ، كَوردِ الياسمين 
شرقيةٌ ،
وربيعُهَا الشرقي
من شرَفٍ ودين 
وطِبَاعُها شيءٌ من الماضي
مزيجٌ مِن نقاءٍ قيل ..
ولّى مُنذُ حين
منذُ الصِّبا ..
وأنا أرى في طيفِها 
معنى الأمَان
وأرى الـنقاءَ وومضةً سمراءَ
تلمعُ من سِنين 
وأرى الوفاءَ بوجهِها الطيفيْ 
مثل قِلادةٍ 
وجدَت ملاذاً في الجبين 
و أرى الحنانَ 
أرى الحنين 
إن ضاقَ بي بحرٌ
تلوِّحُ لي 
بأطرافِ الشِّراع
وتمدُّ بالمرساةِ كي أنجو
مِن البحرِ الحزين
وكأنها رُبانةٌ للعمرِ 
ذِكراها سفين ..
إنِّي نسيتُ وكُلما عادت
تُذكِّرُني بِأحلامِ الصبا المنفيِّ
في وطنِ الأنين
وتُبشرُ القلبَ الجريحْ
بقصائدٍ ماتت
بِأحرُفِها التي كانت 
لـِ أحلامي مَعين 
إنسانةٌ من لؤلؤِ الإحساس
صوتٌ من الماضي
لها في كل ذاكرةٍ رنين 
إنسانةٌ ، وأظنُّها حيناً 
ملاكاً من ذهب
وحيناً من لُجين
أو رُبَّما طيف امرأةْ 
كانت بعيني زهرةً
وغدَت بِقلبي حُورَ عِين