الأربعاء، 18 مايو، 2011

نصيحة إبليس ...




          حـاشـا لمثلكَ أن يكونَ رئيسا        
فبـأيِّ وجهٍ تطلبُ التقديسـا ؟!

       أتُعِـدُّ قذْفـكَ للِنسـاءِ نصيحة ً        
والنصحُ يأبى أنْ يُحِلَّ خسيسا ؟!

       إبليسُ يصدقُ في النصيحةِ تارةً        
ولقد كذبتَ فـلم تكنْ إبليســا

        ومتى صَدَقْتَ، وأنتَ من أشبعْتنا        
كذِبَـاً، وكم أنهكتنا تسْييسـا

       صنعاء تغْرقُ في الظلامِ وحينما        
تُلْقيْ الخِطابَ نظنُّهـا باريسـا

       وتُعدُّ أطنـانَ الوعودِ، فإن أتى        
يومَ المعـادِ تُمارسُ التجبيسـا

       لو كانَ عزفكَ للوعودِ مموسْقـاً        
لـ غدوتَ من فرطِ الغناءِ أليسـا

       وتظـنُّ قذْفـكَ للِنسـاءِ مـذمَّة ً      
 لا والذي خَـلَقَ الكذوبَ تعيسا

       ما لامستْ روحُ النضالِ شريفة ً      
إلا وكـان جزاؤهـا التقديسـا

       ما أنعشتْ كأسَ الخليجِ تبرّجـاً      
 كـيْ تستفيدَ سيـاحة ًونفيسـا

      بلْ أنعشتْ روحَ النضالِ بـماردٍ      
سئِـمَ البقـاءَ مُصفّـداً وحبيسا

    ما زَغْرَدتْ بين الملاعبِ فرحـة ً     
 لِـ مهاجم ٍيتسـوّلُ التجنيسـا

    بلْ زَغْردتْ خلفَ الشهيدِ ورَدَّدَتْ:     
زفًّوا الشهيدَ إلى السماءِ عريسا

      يا أكذبَ الحُكَّـامِ في تاريخنـا       
حاشا لِـ مثلكَ أن يكونَ رئيسا

        بالأمسِ ولّيْتَ البِـلادَ شِرارَنـا  
    وجعلتَ كُلَّ مُنـافق ٍقِـدّيسـا  
       
        واليوم تقتلُ بالرصاصِ خِيـارَنا      
 وتُبيـحُ قـذفَ نسائنا تدليسـا 

      وتقولُ عودوا للِكتـابِ وأنت لم       
تحكمْ بشرعِ محمَّدٍ أو عيسـى

       زلزلنَ عرشكَ بالعفافِ فَـ جِئْتنا      
 بعَدَ احتضاركَ واعظاً قسّيسا

       لا تحتقرْ ضعفَ النساءِ، فآسيـا  
   قد أغرقتْ بـ دعائها رمسيسا *

إنْ كنتَ رمسيساً تسـلَّلَ بيننا
فبـلادُنا من أنجبتْ بلقيـــسا 

       فإذا عيَا عنكَ الرجالُ، فرُبَّمَا        
هَرَستْك أقدامُ النسـاءِ هريسـا

=-=-=-=-=

* رمسيس  : فرعون