الأربعاء، 15 يناير 2014

وغداً ستأفلُ كالنجوم ..




نمْ في قصورِ العز ..
أو نم فوق قارعةِ الطريق ..
نمْ حيثِ شئتَ ..
فأنتَ كالأطلالِ ..
كالأملِ الغريق ..
لا فرقَ بينكَ والذي ملَكَ الجواهرَ والعقيق 
بل أنَّ نومك راحةٌ ..
ومنامُهُ همٌّ وضيق ..
وغدا ًستأفلُ كالنجوم ..
وتختفي مثل البريق ..
فيُقالُ نمتَ هُنا ..
وغيرُكَ نام في قبرٍ سحيق ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق