الاثنين، 11 أكتوبر 2010

وصيـ ــة ...


                                        حيثُ الكآبةُ شاطئٌ في رُدْهةِ الرَّمـقِ الأخيـرْ
                            لا صوتَ يُسمعُ غيرُ أمواجِ التثاؤبِ والزفـيرْ
                             فالبحرُ أغرَقَ ما بقى من لهفـةِ الحُـلُمِ المُثـــيرْ
                            والحلـْـمُ أغْلقَ بابهُ هلَـعاً مـن الحــظِّ المريــــر
                           والحبُّ أغوى نبضةً شطحتْ فمزّقـها المصيرْ
                           واليأسُ سلَّ من الأسى إثماً فأغمـدهُ الضمـــير
                           والصبحُ كحّلَ مُقلتيهِ بدمعـةِ الشَّفــــقِ الكســيرْ
                           حتى المنارةُ فوق هامِ البحرِ تغـــرقُ بالشّخـير
                           كانتْ تمدُّ يدَ الضيـ،اءِ فيرتـوي منهـا العبيـــرْ
                          واليـومَ أطفأها زحامُ العاجـزينَ عـــن المســيرْ
                          وشتـاتُ مزلاجٍ ترجّلَ صهوةَ السفرِ العســـيرْ
                         ضلَّ الطريقَ إلى العبابِ فماتَ يلتحفُ الحصيرْ
                         عـيَتِ الأنامـلُ أنْ تكفكفَ شاطئاً سَئِمَ الــهديـــرْ
                         فاستودعت بين الكفوفِ وصيّةَ الأملِ الضريرْ :
                        لا شيءَ يلمعُ بينَ جُدْرانِ الصـــراطِ المستديــــرْ
                        حيـثُ الحقيقــةُ زورقٌ رُبّـانُـهــا وهــــمٌ حــقــيـرْ
                       حيثُ الصــوابُ مـواطنٌ والإثْمُ في وطـنـي وزيرْ
                       حيثُ الوظــيفةُ وردةٌ فــي كــفِّ عاشقـــةِ المُديـر
                      حيثُ السعــادةُ خمــرةٌ في كـأسِ راقصـةٍ و زيـرْ
                      حيثُ الكــآبةُ شــاطئٌ، في رُدهةِ الشفق ِ الأخـيرْ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق