الأحد، 10 أكتوبر 2010

لا مشكلة ...





يا مُنهكاً عضَّ الأسى مالمشكلة ؟
أتُراكَ تنتظرُ المنونَ لمشكلة ؟
وتئنَّ من قهرِ الزمانِ لمشكلة ؟
مالمشكلة ؟؟
حتى وإن أقسمت ..
ليست مشكلة 

حتى وإن مات القريب..
وخانكَ الخلُّ الحبيب ..
ومُزِّقتْ عنكَ السُّبُل ..
لا تشتكِ 
تاللهِ ليست مشكلة ..
بل أنتَ ربُّ المشكلة ...
وصناعةُ الأوهامِ تلكَ المشكلة ..


لا مشكلة ..
ما كلُّ نائبةٍ تُسمّى مشكلة ..
ما كُلَّ معضلةٍ تُفسّرُ مشكلة ..


بل أنتَ أصلُ المشكلة ..
لا مشكلة ..
فالرأسُ شابَ من افتراءِ المشكلة 


والسُقْمُ غيضٌ من نتاجِ المشكلة 
والنومُ عرّاهُ السُهادُ لِمشكلة 
العمرُ ضاعَ لِمَا يُسمّى .. مشكلة 


وتوقفتْ عَجلُ الحياةِ هُنا ..
وقيلَ كفى ...
 أمامُكَ مشكلة .. 


......

يا صاحبي ..
تلكَ الحياة بِحُلْوِهِا و مُرِّها ..
 مالمشكلة !!
اجعل مشاكلها جسوراً فوق يمِّ المشكلة ..


فالطينُ هشٌّ تحتَ زخّاتِ المَطَر ...
يعوَجُّ من همس ٍومن لمحِ البَصَر ..
والقحطُ تكسوهُ الجلادةَ والحَجَر ..
يقتات دهراً من جحيمِ المشكلة ..

....

لا مشكلة 
فالمرءُ أضحى ميّتاً يقتاتُ وهمَ المشكلة ..
ولأنه اعتادَ الحياةَ على حوافِ المشكلة ..


سيعيشُ غرّاً يمتطيهِ الحُزنُ ..
ثم يموتُ قبل المشكلة ..
والمشكلة ليست بتلكَ المشكلة !!


بل نحنُ أقنعنا النفوسَ بأننا في مشكلة ..
وهناك خلفُ الوهمِ شيطانٌ يُسمّى مشكلة ..
وعقيدةُ الضعفاء "أنَّ العمرَ أضحى مشكلة"

لا مشكلة ..
فالليلُ ليلٌ والنهارُ يدكُّ حَصنَ المشكلة ..
واللهُ يفعلُ ما يشاء ،،
برغمِ أنفِ المشكلة ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق