الأحد، 24 أكتوبر 2010

ما ألطفَ الشـ ـوق لولا قســـوة الشغـــفِ ..



          
      فاحت من الشوقِ، فانسلّت إلى صَـدَفـي     
وأيقـظـــتْ قَـدَراً أسـمى مــن الصُّـــدفِ

  
     ذكـرى السنين التـي شبّت على يَـدِهَـــا    
شـابتْ بقلبي، ولـم تأسَفْ على الخـرَفِ

   
   أوْدعتـهـــا أرَقـــاً مــن ظُلمتـي فـغدا  
فـي قَلْـبِهـــا ألَقـََــاً يجثــو لهُ ســدَفـــي

  

  إن لامـسـتْ طَـرَفاً حنّـتْ لهـا طَـرَفٌ    
حتّـى تُمـلِّـكُهـا الأطــرافُ مُنتصــفي

    
     أُصـغـي، فـيُنـطِقُنـي بـــوحٌ يحــنُّ لـها     
أشـــدو، فيُخرِسُنِي من حُسْنِها لَهَفـي

      

       أقـســـو، فـتـلـــقفُنـي أمـــواجُ رِقّّـتهـــا      
وتقـطفُ الـعـذرَ إن أينـعْتُ بـالصَّلفِ

    
       أفِرُّ مـن شظفِ الـرؤيا، ومـا كذبتْ       
رؤيـايَ إن جعـلتْ في بُـعْدِها شـظَفِي

     
       كالشـمـس ِإنْ هَـجرتْ أرضـاً تمـلَّكها      
أشبـاحُ مـن رحـلـوا في ذمّةِ الكِسَـفِ

     
        في رِفقـةِ الشـوق ِأغفـو كُلَّـما رحلَت      
(مـا ألـطفَ الشوقَ لـولا قَسْـوةُ الشَّغَفِ)

    
         فـي كـــل أمـنيـــةٍ ألقـى لـهـا قــمـــراً      
 يقتـصُّ إن كسفَـت بالصـدِّ عـن خِسفي

     
      كم تُقتُ للغوصِ في أعمـاقِهـا، ودَمِـي       
يسْري بهِ شَـغـفُ البـحَّـارِ بالصَّـدفِ

     
        حتَّـى إذا لامـسَ المِجـدافُ شـاطِئَـهـا      
فاحـتْ براءتُهـا مِـن لمـسةِ الـجَـدَفِ

      
       إنْ مـسَّـهـا سَـقَـمٌ داويــتُ أوردتـي      
مِـنْ داءِ لـوْعتِها، بالــداءِ والتّـلـفِ

      

       ماضٍ إلى خِدْرِهَا المكْـنونِ فـي فَــنَنٍ       
فـاحتْ روائـِحُـهُ شـوقـاً إلى القِـطَفِ

         
            لـن يـنثنــي أبــداً، مـــــا دامَ أوَّلــهُ           
عـهــدٌ، وآخــرهُ وشْـمٌ علـى كـتفـي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق