السبت، 21 يناير 2017

البقـ ــاءُ للأقــ ــوى ..



تمنى أن تبادلهُ الحنانا
وتمنحهُ المزيدَ 
إذا تفانى
ولكنَّ الخيانةَ ألقمتهُ
مزيداً من شعورِ الخوفِ 
لمَّا
يرى أنثى 
تفضُّ له مكانا
وتمنحهُ الهوى منحاً سخياً
لهُ ثمنٌ 
سيسقطهُ صريعاً
إذا ظن الهوى يوماً
أمانا
فمن يهوى الضباعَ بدون شكٍ
ستأكلهُ الضباعُ
إذا توانى
فليس الحبُّ إلا محض حربٍ
فهاجِم 
وافترِس 
أو كُن جبانا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق