الجمعة، 24 فبراير، 2017

رُدِّيــه ..









رُدِّيهِ من قفصِ الهوى 
رُديهِ
وإذا استكانَ أوِ ارتمى  
صُديهِ
رُديهِ مِن عبثِ النساء 
وغادري
ما فيهِ من غُرزِ الأسى
يكفيهِ
كوخي القديمُ 
أحبُ من قصرٍ بِلا
قلبٍ إذا مرِضَ الهوى
يشفيهِ
هوَ ذا يحنُّ 
وفي الحنينِ حلاوةٌ
ذوقيهِ قبل نضوبهِ، و كُليهِ
وتذمري 
إن شئتِ
                       تلكَ غريزةٌ                       
جثَمت بِقلبكِ واستقرَّت فيهِ 
ما حيلتي 
والحبُّ أضحى لعبةً 
يلهو بِها الأطفالُ للترفيهِ ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق