السبت، 27 فبراير 2016

مِثـ ـلُ الرواسـي ..




قريرُ العينِ تنحــتُكَ المآسي
أيَا طِفلاً ولِــدتَّ لكي تُقاسِي

يتيمٌ ، في رمالِ البؤسِ تغفو 
بِــلا أُمٍّ تعانِــقُ أو تُــواســي

فتذرفُ دمعةً حيناً ، وتمحو
دُموعَكَ بالتــوكلِ والتآسـي

لأنِّكَ رغـمَ ذاكَ البـؤسِ، مـاسٌ
وذرفُ الدمعِ مِن طبعِ النُّحاسِ

فمِن رحِمِ العناءِ وِلدتَّ صخراً
لتكـبُرَ شامخـاً مِثلَ الرواسـي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق