الجمعة، 26 فبراير 2016

مـ ــازالَ يبحثُ عن قــدَر !!






ما زالَ يبحثُ عن قَدَر !!
فإذا تملَّصتِ السماءُ 
مشى بصمتٍ واعتذر 
وتمرَّدَ الوجهُ الكسيرُ على الجراح
ولم يذَر 
غيرَ القليلِ من الحذَر 
وجماجمٍ ، ودمٍ ، وذَر 
ليكونَ آخرَ قاتلٍ يقتصُّ من ظُلْمِ البشر
هوَ وحدهُ من روَّضَ الأخطارَ قسراً وانتصر ...
هوَ وحدهُ من كانَ يزأرُ كُلَّما ضحِكَ الخطر 
واليوم يسألهُ الشبابُ متى تموت وتستريح !!
فيُمدِّدُ الكفَّ الجريحِ 
على بقايا ساقهِ 
ويقول : ياليت القدَر 
يحنو عليَّ بموتةٍ تمحو عنِ العينِ البصَر 
كي لا أرى قهرَ الرجال 
ولا أرى بعضَ الغجر 
يتسيَّدونَ ويحكمون 
وتحتهم شعبٌ يُشرْعِنُ للغزاةِ دماءهُ 
فيُقصفون ويُذبحون 
ويصرخونَ بِلا ضجَر :
تحيا الرياض 
تحيا قطر !!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق