الثلاثاء، 13 فبراير 2018

وطَنُ الرحيل ..




يوماً تعودُ
 فلا تكُن بالأرضِ
يوماً مؤمِنا 
كابرتَ، لكنَّ الجحودَ قسى عليكَ 
وأثخنا
فهجرْتَ أرضكَ
حامِلاً أملاً 
تمادى، فانحنى
وتركتَ خلفكَ أعيُناً
تبكي
وحُلماً مُحزِنَا
لا ضيرَ ما دامت ديارُك 
لم تعُد لكَ موطِنا 
ما دام لا شيئاً بقلبكَ
باتَ يقنعُ بالمنى
لا العهدُ بادلكَ الوفاءَ
ولا وفاؤكَ أذعنا 
لا صبرَ يُجدي
فاختلِق للأرضِ عُذراً مُمكِنا 
وارحل 
فليس لقلبكَ المغدورِ مِن وطنٍ هُنا 
يوماً تعودُ
ورُبما 
يغدوُ رحيلُكَ مُزمِنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق