الأربعاء، 3 أكتوبر 2018

ظلٌّ لا يموت ..




يمضي ، وما عادَ الوصولُ
إلى  النهايةِ 
مُمكِنا !!
عبثاً يُحاوِلُ ، فالدُّجى 
كم نالَ منهُ وأثخنا !!
لو ألقمتْهُ يدُ السماءِ 
جحيمَها ، ما أَذعنَا !!
يبدو كـ برقٍ شاردٍ 
فقدَ السبيلَ إلى السَّنَا !!
يبدو ، وأجزِمُ أنني
صادفتهُ يوماً هُنا 
هوَ كالسرابِ ، ورُبَّما
كان الذي يمضي 
أنا ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق