الجمعة، 28 يوليو 2017

جـ ـوعٌ أزلي ..




نامت لعلَّ يداً تُزيلُ دُموعَها 
ولعلَّ حُلماً ما ...
يُضيءُ شموعَهَا ..

في قلبِها جوعٌ ترعرعَ واكتسى
من بؤسِها دهراً وشقَّ ضلوعَها 

ولِدَت مع الجوعى، وجاعت طفلةً
شابت وحبلُ الجوعِ يربطُ كوعَها

حتى غدا للجوعِ في أوهامِها
دينٌ ، بِلا سببٍ يريدُ ركوعَها

نامت وليتَ النومَ يُعتقُ روحَها
مِن ظالَمٍ أكلَت يداهُ زروعَهَا 

يا ويلَ من ناموا وفي أمعائهم
فيضٌ مِنَ الخيراتِ يُشبعُ جوعهَا

يوماً ستقتلِعُ السماءُ جذوعَهم
وتمدُّ للجسدِ الضعيفِ جذوعَها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق