الجمعة، 12 أغسطس 2016

ورفعْتَ رايتَكَ الأخيرةَ للسماء ..




سجدَت عيونُكَ تحتَ أجفانِ الوجُوم 
وترنَّح القلبُ الجسورُ مِنَ الهُموم
وتركْتَ خلفكَ قصةً ،
تُحكى فتُنصِتُ مِن مهابتِها النجوم
والآن تقبعُ في الحُطام !!
تسلو جِراحكَ قطرةٌ
جادت بها بعضُ الغيوم
كافحْتَ ..
لكنَّ الكفاحَ بِلا نفاقٍ
لا يدوم ..
يأبى ضميرُكَ أن يموت
لكنَّ صبركَ قد هوى
ورفعْتَ رايتكَ الأخيرةَ للسماء
كي يشهدَ الرحمنُ أنَّكَ لمْ تمُت
لكنَّ قلبكَ لم يعُد
يقوى على صدِّ السُّموم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق