الأحد، 3 أبريل 2016

قُبـ ـلةُ الأمـ ـسِ ..



غداً يا قُبلةَ الأمسِ
سيصفو رغم أنفِ الغيم
رغمَ تثاؤبِ الشمسِ

ويحتضنُ الهوى العُذري
قلباً دافئَ الملمسْ
وتبدأُ لذةُ اللمسِ

وتهمِسُ في مسامِعنا 
رياحٌ ..
تحبِسُ الأنفاس 
وتُبدأُ نشوةُ الهمسِ

غداً تطفو ..
على شفتيك
ضحكتُها التي غرِقت 
بنهرِ الوُجدِ والبؤسِ 

فليسَ عليكِ من عتَبٍ
إذا غادرتِ وِجهتَنا
إلى خطِّ الهوى العكسي 

فوجهُ ربيعِنا أضحى
خريفاً يندبُ الماضي 
ويرثى عِشقَنا المنسي 

أريحي قلبكِ الـنهريَّ 
مِن أوجاعِنا ، فغداً
سنقلِبُ حالةَ الطقسِ 

غداً نسترجِعُ الذكرى 
ونبدأُ قِصةً أخرى 
ونمحو الحُزنَ بِالأُنْسِ 
ويمنحُ خدُّكِ الزهري ،، 
ثغري 
قُبلةَ الأمسِ ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق