الثلاثاء، 14 فبراير 2012

عيد الحب





عيدٌ بأيةِ عارٍ عُدْتَ يا عيدُ
بـ ليلةٍ يجمعُ العُشّاقَ تقليدُ

تجمّعتْ في جحورِ الضبِّ أفئدةٌ
مُرادُها ليلةٌ في العامِ تجديدُ

وأودعتْ في حقولِ الشوكِ بِذرتها 
فأينعتْ من بذورِ الإثـمِ أُركيدُ

تشرّبتْ من كتابِ الطيش ِأخْيلة ً 
فصولها خطّها في الغرْبِ عربيدُ

فأوّلُ العيدِ أحـلامٌ تُبــارِكهمْ 
وآخـرُ العيدِ آهــاتٌ وتنهيدُ

و عابثٌ لم تُلامسْ قلبهُ هِمَمٌ 
وفي الحماقاتِ بوّاحٌ وصنديدُ

يُسربِلُ الوردَ في أحداقِها كُتِبَتْ 
"هابَي فلنْتيْن يا حوراءُ يا غيدُ"

مبادئٌ أُهرِقَتْ أصدافها هدَرَاً 
لـ حفنةٍ من ذئابٍ همُّها الصيدُ

عقيدةٌ أهدرَ الأعرابُ حُرْمتَها 
وزادُهم في سجونِ الذلِّ تصفيدُ

فعـنْ غدٍ يحصدُ العُشّاقُ ما زرعوا 
ويقطعُ الشكَّ والتقليدَ، تأكيدُ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق