الاثنين، 11 ديسمبر 2017

تحت ظِـ ـلالِ أُنثى ..



إني قرأتكِ قصةً 

لِلحُب 

للماضي الجميلِ 

وللوفاءِ 

ومن أنا !!

لو لم تكوني قِصتي

فإذا قرأتُكِ

عدتُّ مِن ثوراتِ قلبي

مُذعِنا

لو لم تكوني بسمتي

وإذا ضحكتِ أرى المحالَ

على شِفاهِكِ مُمكِنا 

لو لم تكوني ومضةً 

أودعتُ فيها دمعةً صمَّاءَ 

صارَت سوسنا

لو لم أكُن بكِ شاعراً

رجلاً يُغردُ بِالجنونِ

وبالشجونِ

وبالمُنى

يا شاطئاً كالشمسِ  

كنتُ ولم أزل 

بكِ مؤمِنا

قولي بربكِ 

واصدُقي 

مِن دونِ شمسكِ من أكون ؟

قولي ولا تتردَّدي

مِن دونِ ظِلِّكِ مَن أنا ؟

هناك تعليق واحد: