السبت، 28 فبراير 2015

هـ ـذا جزاؤكَ أيُّهـا التكفيري !!






هجَمــت عليكَ جحــافِلُ التكبيــرِ 

فــإذا جــوارُكَ عُـــدَّةُ الـتدمــيرِ


كسَراتُ خبزٍ كنتَ تأكلُ بعضَها

وتــردُّ بــاقِ الخــبزِ للــتوفــيرِ


فلديكَ أمٌّ لم تُبـــِارِح جوعهَـا

راحت بِقدرِ الماءِ نحوَ البيــرِ


عادت فكانَ لها الحُطامُ فجيعةً

أودى بِها ، وبِطفْلِهـا الشِّـريرِ


لا بُــدَّ أنَّ الخبزَ كانَ مُفخَّخَــاً

يــا جائِعَــاً يشتــاقُ للتفجــيرِ !!


فاشبع بِـحقْدِكَ أيُّها الطفلُ الشقي

هــذا جــزاؤكَ أيــهــا التكفــيري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق