الاثنين، 24 نوفمبر 2014

للشيخ البطل .. حسن أبكر







يُخوفِّنُي ذليلُ النفس
بالأغلالِ والحبسِ

ويُقنِعُني بأنَّ العقلَ
 بالإذعانِ للإنسِ 

فما جدوى نِضالِ الحرِّ 
إنْ أضحى بلا رأسِ ؟!

فلا حسَنٌ سينفعُنِي
ولا مُحسن ، ولا مُرسي

ولا الإخوانُ تحميني 
ولا أجنادُ بيبرسِ 

إليكَ الدرسُ يا عدنان
يا لينا ، ويا عبسي 

هلمَّ إليَّ يا ولدي 
لِأُرجعَ عقلكَ المنسي

هلمَّ لكي ترى معنى 
الإباءِ وعِزَّةِ النفسِ 

هلمَّ لكي ترى مالفرق 
بينَ القاعِ والشمسِ 

هلمَّ لكي ترى كهلاً 
شديدَ الفعلِ والبأسِ 

فهذا الكهلُ يا ولدي 
أذلَّ جحافلَ الفُرْسِ

وقام بِما عيا عنهُ 
الرئيسُ وثلةُ الرجسِ 

هُنا (حسنُ ابن أبكرِ) يا 
فُلاناً من ( نيوجرسي ) 

هُنا التاريخُ لو يدري 
لصارَ لنعلهِ كرسي 

فهذا الحرُّ لا من جاء
 يشحذُ قسمةَ الخُمْسِ 

هُنا ( الإصلاحُ ) يا ولدي ...
فهل فهمَ الفتى درسي ؟!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق