الاثنين، 8 سبتمبر 2014

في الشيخ الشهيد ( أبو بدر الشليف ) ..



ماتَ الكثيرونَ فاسْودَّت ملامِحُهُم
إلا (أبا بدرِ) يكسو وجههُ النورُ

حدِّقْ ففي وجهِ هذا الليثِ أجوبةٌ               
تُخزي الذي قال أنَّ الحقَّ مدحورُ

تُخْزي الذي قال أن الكلَّ مُحترِقٌ
والكلُّ في رفقةِ الشيطانِ محشورُ

هل ماتَ ، أم نامَ ، لا أدري ، فبينهُمَا
شيخٌ على هوْدجِ الأعراسِ مسرورُ

تبدو بعينيهِ شمْسُ ( الجوْفِ ) مُشْرِقَةٌ
أَهْدى لها الروحَ ، فاشْتاقت لهُ الحورُ 

زفُّوهُ يا قومَ إنَّ الشوقَ أرْهَقَهُ
ولْتُكمِلوا الدربَ ، إنَّ الحقَّ منصورُ   

ما دام للنورِ في أكفانِكُم أثَرَاً
فاللهُ ناصِرُكُم ، وليخسأِ الزورُ 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق