الاثنين، 28 يوليو 2014

حكـ ــاية قـ ــائد ..



سألَ اللئيمُ عنِ الشهيدِ الراسي
فوق النجومِ وفي قلوبِ الناسِ 

مالسر في حبِّ ( القشيبيَ ) أقنعوا
عقلي بهذا القائدِ الميَّاسِ ؟

فأجبتهُ لو عشتَ يوماً مُقعداً
بالكادِ تسكبُ قهوةً في الكاسِ 

لوجدتَّ في قدميكَ عذراً كافياً
للعيشِ دون إرادةٍ أو باسِ

فإذا انتهيتَ من التخيلِ يا فتى
وعتقْتَ عقلكَ من قيودِ الراسِ 

سترى القشيبيَ ممسكاً عكازهُ
وأمامهُ حشدٌ من الأنجاسِ

لا فرَّ من وجه الغزاةِ ولا انحنى
للخوفِ رغمِ تفرقِ الحراسِ 

بل ظل يزأرُ حاملاً في قلبهِ
وطناً تمزق من خضوعِ الناسِ

ليموتَ كالأسدِ الجريحِ وخلفهُ
كلبٌ يبيــعُ بـــلادهُ بالماسِ 

إني كبرْتُ ولم أجد في موطني
بطلاً كهذا القـائــدِ النبراسِ

كم من عظيمٍ لم يُزعزعْ قلبهُ
في الحقِّ لومة لائمٍ أو ياسِ 

لكنَّ أعظم ما رأيتُ محارباً
بالموتِ أحيا كل قلبٍ قاسِ 

هذي حكاية قائدٍ لم يكترثْ
للموتِ حتى آخرَ الأنفاسِ 

هبْ لي شبيهاً للقشيبيَ يا فتى
حتى أُقَلِّلَ من وميض حماسي

فإذا عجزتَ ولم تزل متذمراً 
لا شكَّ أنك فاقدُ الإحساسِ 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق