الخميس، 19 ديسمبر 2013

مالفـائده !!



إنِّي سألتُ فلم أجِد لكَ يا سؤالي فائدِه 
فجميعهم قد أجمعوا أنَّ العدوَّ "القاعِده"
أخبرتهم ، أنَّ العدوَّ لهُ أيــادٍ حاقِــده 
هيَ بيننا ، لا بينهم ، فوقَ الأرائكِ قاعده
قالوا العدوُّ أمامَنا ، فانظر بعينٍ راشِده
فكروشهم كشفت لنا أنَّ الأيادي وافِده 
قلتُ النعاجُ أذلُّ مِن شعبِ الأسودِ المارِدَه
من قادها فتحَ العرينَ لكي تدكَّ قواعِدَه
فظهورنا مكشوفةٌ ، وخطوطُنا متباعِدَه
قالوا كفاكَ تذمَّراً ، ودعِ "اللقافه الزائده"
يكفيك أن رئيسنا دحرَ العدوَّ وقائدَه 
وأتى ولم يمضِ الهجومُ سِوى بِساعة واحِده
فحياتُنا بعد الحوار بدون شكٍّ واعِده   
وبِلادنا تررن ترن ، نحوَ الحضارة عائده
صفَّقتُ كي لا يحسبوا أني زعيم القاعده
يا سادتي إني اكتفيتُ مِن الظنونِ الشارِده
وبقى سؤالٌ واحدٌ ، هوَ كُلُّ مافي المائده
قولوا بحقِّ حواركم يا سادتي .. مالفائده ؟
إن لم نعشْ، حتى انتهاءِ حواركم ..         
مالفائده ؟!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق