السبت، 17 ديسمبر 2011

( أجـ ـراس النصـ ـر )










أجراسُ عزكِ يا يمنْ


دقّتْ، تُبلّغُ للزمـن






خبرَ استعادةِ مجْدِنـا 



من بين أنيابِ الوثَنْ







فاليومَ نزرعُ بالدِمـا 



عِزّاً سنحصدهُ غـداً






وغـداً سنُعلِنُ للسما 



أنَّ الإبـاءَ لهُ وطـن







وطَنٌ إذا شاءَ العُلا 



صارَ الصغيرُ بِهِ يَزَنْ






...


يا ثورةَ الشعبِ الأبي 



دَمُنـا فداؤكِ فاشْربي







حتّى إذا حانَ الضحى 


صبّي الكرامةَ واسكبي






وتلألأي بين النجـومِ 



 وضيئة ًثمَّ اكتبـي






(ما حادَ عن دربِ العلا 



يـوماً يمانـيٌّ أبي )



.
..



ما عادَ يُرْهبنا الـردى 



فالعـزُّ يصنعـهُ الفِـدا






حتّى وإنْ زرعوا الدسائس


 وارتدوا ثوبَ الهُدى







فالشعبُ ملَّ من الخديـعة 



وامْتطى ظهرَ المدى







وتوحّـدَ الثـوارُ مـا


أقسى التـوحّدَ للِعـدا







هيهاتَ أنْ يُثْني عزيــمتهم



 زعيقٌ أو صدى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق